الفصال العظمي في مفصل الركبة

Knee Joint

فصال الركبة مشكلة مرضية واسعة الانتشار وتصيب النساء أكثر من الرجال. يزداد هذا الانتشار حالياً بسبب ارتفاع نسبة البدانة والأمراض الاستقلابية وتقدم السكان بالعمر.
حالياً وبفضل الطرق التشخيصية الحديثة أصبح بالإمكان كشف فصال الركبة عند فئة الشباب بعمر (16- 25 سنة) والذي ظهر بنسب مقلقة عند هذه الفئة.
70% من حالات فصال الركبة تصيب النساء. 15% من النساء في العالم تعانين من فصال الركبة. وتبلغ نسبة إصابة الرجال نصف نسبة إصابة النساء.
بعمر 60 عاماً يصبح معدل إصابة الرجال أكبر ثم يعود ليصبح أقل من معدل إصابة النساء بعد عمر الـ 60.
الفصال لوحده ليس مميتاً، لكن الألم الناتج عنه وآثاره تؤدي إلى انخفاض في نسبة البقيا يصل إلى 10 سنوات.

 

أعراض فصال الركبة1

  • ألم داخل الركبة وعلى الوجه الأمامي، يزداد الألم بشكل خاص عند النهوض وصعود الدرج وينتقل إلى الساق والفخذ.
  • صوت “سحق” أثناء حركة الركبة.
  • يبوسة صباحية حوالي نصف ساعة.
  • عدم ثباتية المفصل، تتظاهر بفرقعة في المفصل، احساس بفرط حركات الركبة، مشية غير ثابتة.
  • تحدد في عطف وبسط الساق والركبة.

ماذا يحدث في المفصل المصاب بالفصال العظمي؟

  • يتضرر نسيج الغضروف في المفصل ويصبح رقيقاً.
  • تضطرب وظيفة الغضروف المفصلي التي تتمثل بدعم المفصل وتسهيل حركته وحمايته.
  • يحدث التهاب وتورم في المحفظة المفصلية وبالتالي يزداد حجمها.
  • ينمو العظم متجاوزاً حوافه الطبيعية (المناقير العظمية).
  • اضطراب في تغذية الغضروف مما يؤدي إلى تخربه وتشكل الشدفات الغضروفية.
  • تسبب هذه الشدفات أذية في الجوف المفصلي مما يسبب اضطراب ميكانيكي في وظيفته أثناء الحركة.
  • يتغير تركيب السائل المفصلي وينقص إنتاجه وتضطرب وظيفته.
  • تتضرر بنية ووظيفة العظام المجاورة.

صفات الألم المفصلي2

  • ألم من النمط الميكانيكي، يتحرض بالجهد، يبلغ ذروته في المساء ويخف في الليل.
  • آلام بدء الحركة.
  • آلام العرقلة، حيث تتعرقل حركة المفصل نتيجة دخول شدف الغضروف المتخرب إلى المسافة بين العظام المتمفصلة. تخف هذه الآلام بعد تحريك الساق حيث يؤدي ذلك إلى تحريك الشدف الغضروفية من مكانها.
  • الألم أثناء الراحة، في الليل والذي يترافق مع الركودة الوريدية في النسيج العظمي الاسفنجي. يتلاشى خلال النهار مع بدء الحركة.
  • يشير الألم المستمر إلى وجود التهاب زليلي، في هذه الحالة يترافق الألم مع تورم المفصل، تحدد حركاته، احمرار الجلد فوقه.
  • ألم يظهر عند تبدل الطقس.

يحدث الفصال العظمي على أرضية العديد من العوامل

  • العمر (عادة أكبر من 45 سنة).
  • الجنس (النساء أكثر).
  • عوز الأستروجين.
  • الإصابات.
  • بعض المهن والرياضات وحمل الأوزان الثقيلة.
  • زيادة وزن الجسم والبدانة.
  • الاستعداد الوراثي.
  • ضعف النسج الرخوة.
  • الانتانات.

علاج مفصل الركبة

استشارة الطبيب في الوقت المناسب تؤدي إلى المعالجة الباكرة للمرض. في حال حصول تأخر في التشخيص أو في حال العلاج غير المناسب، 22% من المرضى سيحتاجون إلى جراحة مفصل صناعي بعد 6 سنوات فقط من بدء المرض.
تساهم الأدوية بما فيها الأدوية المحافظة على الغضاريف في العلاج الباكر للمرض:

  • تؤثر إيجاباً على الآلية المرضية الأساسية حيث تؤدي إلى تحسن تغذية الخلايا الغضروفية وتجددها.
  • تخفف الألم المفصلي.
  • تؤخر سير المرض وتبطئ من تخرب الغضروف وبالتالي تساعد بشكل غير مباشر في الحفاظ على المكونات الأخرى للمفصل.
  • تحسين حركية المفصل والوقاية من العجز الحركي في المفصل المصاب.

الأدوية المحافظة على الغضاريف جيدة التحمل من قبل المرضى وهي مكون أساسي في علاج مرضى الفصال العظمي وموصى بها من قبل العديد من المؤسسات الطبية العالمية.

الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم (ACR)/ مؤسسة التهابات المفاصل (AF) 2020.
الرابطة الأوروبية لمكافحة الروماتيزم (EULAR).
الجمعية العالمية لدراسة الفصال العظمي (OARSI).
مؤسسة أطباء المفاصل في روسيا (ARR).

العلاج الدوائي للفصال العظمي ليس الحل الكامل. من المهم جداً الحد من عوامل الخطر (خسارة الوزن، تجنب الحمل الزائد، إجراء التمارين الرياضية المناسبة خفيفة الشدة). في حال وجود الاستعداد الوراثي أو العيوب الولادية، من الجيد استشارة الطبيب حول سبل الوقاية الممكنة.

حالياً يتم استخدام العديد من الأشكال الدوائية للأدوية المحافظة على الغضروف، كالكريمات والمراهم الخارجية وكذلك الأقراص الفموية والكبسولات وهي بكل تأكيد أشكال مفيدة.

ولكن تبقى الحقن هي الشكل الأكثر فعالية. تتمثل فائدة الأدوية المحافظة على الغضروف المحقونة عضلياً (موكوسات®) في سرعة وصولها إلى الدوران الدموي حيث تصل إلى السائل المفصلي بعد 15 دقيقة من الحقن العضلي وإلى النسيج الغضروفي بعد 48 ساعة.
يزيد الشكل المعد للحقن من سلفات الكوندرويتين من قابلية امتصاصه وبالتالي يزيد من توفر المادة الفعالة في الجريان الدموي. مما يقود إلى الحصول على نتائج سريعة وفعالة للدواء.
طبيبك سيختار العلاج الأمثل لك.
عند حدوث ما يدل على اضطراب في صحة مفاصلك استشر طبيبك.

.

 

  مصادر

  1. Okorokov A.N. Diagnosis of diseases of internal organs: T. 2. Diagnosis of rheumatic and systemic diseases of connective tissue. Diagnosis of endocrine diseases: – M .: Honey. lit., 2008 .– 576 p.: ill.
  2. Electronic https://cyberleninka.ru/article/v/bolevoy-sindrom-pri-osteoartroze
  3. Galushko E.A., Erdes Sh.F., Alekseeva L.I. Osteoarthrosis in outpatient practice. Modern rheumatology, 2012, p.66-70
  4. Electronic http://www.rheumatology.kiev.ua/article/5243/genderno-vozrastnye-osobennosti-techeniya-gonartroza
  5. Zorya V.I., Lazishvili G.D., Shpakovsky D.E. Deforming arthrosis of the knee: a guide. – M.: Litterra, 2010 .– 320 s.
  6. Pincus T., Sokka T. Abstract presented during the American College of Rheumatology, 2005. Scientific Sessions. San diego california
  7. Gamez-Nava JL, Gonzales-Lopes L., Davis P. et al. Referral and diagnosis of common rheumatic diseases by primary care physicians. Br J Rheum 1998; 37: 1215-9

Ronca F., Palmieri L., Panicucci P., Ronca G. Antiinflammatory activity of chondroitin sulfate // Osteoarthritis Cartilage. 1998. Vol. 6. R. 14–21.